الأخبار

كتلة حركة النهضة للفخفاخ: ملتزمون بدعم الحكومة وهذه رؤيتنا لمواجهة التحديات وتحقيق الاستقرار (بيان)

اكدت كتلة حركة النهضة انها التقت مع رئيس الحكومة الياس الفخفاخ للحوار حول الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، موضحين له انهم ملتزمون بدعم الحكومة وعرضوا عليه رؤيتهم لمواجهة التحديات وتحقيق الاستقرار.

وحضر الاجتماع الذي انعقد امس الاثنين 22 جوان 2020 وزير الدولة للنقل انور معروف ووزراء التعليم العالي سليم شورى والتجهيز المنصف السليطي والعلاقة مع مجلس نواب الشعب علي الحفصي والكاتب العام للحكومة فتحي التوزري.

وتطرق رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية الى تأكيد خيار الحكومة في التنسيق مع الكتل ورؤسائها كما اكد ان الحكومة تهدف الى اعادة الثقة التى فقدت في الحكومات والاحزاب.

وفيما يلي بيان كتلة حركة النهضة:

بسم الله الرحمن الرحيم تونس في 21 جوان 2020

بلاغ

بطلب منه التقت يوم الاثنين 22 جوان 2020 كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب بالسيد رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بقصر الحكومة بالقصبة للحوار حول الاوضاع السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد بحضور السيد وزير الدولة للنقل انور معروف والسادة وزراء التعليم العالي سليم شورى والتجهيز المنصف السليطي والعلاقة مع مجلس نواب الشعب علي الحفصي والكاتب العام للحكومة فتحي التوزري و تطرق السيد رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية بعد الترحيب بالحضور الى تأكيد خيار الحكومة في التنسيق مع الكتل ورؤسائها كما اكد ان الحكومة تهدف الى اعادة الثقة التى فقدت في الحكومات والاحزاب والنخبة واشار ان العمل مع الاحزاب ذات العمق التاريخي يسمح ببناء الثقة، مجدّدا قناعته بأن حركة النهضة مكون أساسي ورئيسي في المشهد البرلماني والحكومي والسياسي يمكن بناء الثقة معها.
كما تطرق الى الوضع المالي الصعب قبل وخاصة بعد كورونا وتدنّي نسبة النمو المتوقعة وهو ما يعدّ تحديا خطيرا أمام البلاد عموما والحكومة على وجه الخصوص.
وقدم السيد رئيس الحكومة بعض المؤشرات حول الدّين العمومي ونسب التنمية والاحتياجات المالية.
وكانت الجلسة مناسبة لأعضاء الكتلة لتأكيد :
• أن النهضة وكتلتها البرلمانية ملتزمة بدعم الحكومة واسنادها وواعون بالتحديات والاستحقاقات التي تواجه البلاد وأن الوضع يحتاج الى مزيد تجميع القوي والاطراف السياسية والاجتماعية وإدماجها وتوسيع الحزام البرلماني للحكومة حتى تقدر على النجاح.
ونبّهوا لضرورة المصارحة والشراكة الفعلية والمتوازنة والإحترام المتبادل لبناء الثقة بين الجميع وتعزيزها وان منظومة الحكم اليوم تحتاج للاستقرار في كل المؤسسات وعلى كل المستويات وأن الائتلاف الحكومي يحتاج الى مزيد الضبط والتضامن والمسؤولية وأن مصلحة البلاد والحكومة يتطلب ادماج كل الأطراف في إدارة الشأن العام لتجاوز التشتت والتجاذبات.
• وان حرص النهضة على انجاح الحكومة وإعطاء الأولوية للقضايا الوطنية جعلها تتعالى عن الانخراط في خصومات لا مصلحة للبلاد فيها معبّرين عن استياء نواب الكتلة وأبناء الحركة عموما ممّا وجّه من إساءة للحركة خلال الظهور الإعلامي الأخير للسيد رئيس الحكومة في بعض القنوات الخاصة.
كما طلبوا منه توضيحات حول التعيينات في علاقة بمعايير الكفاءة ونظافة اليد.
• وأكّد الحضور أن ما يحصل من استعمال العنف في تطاوين تعدّ واضح على حرمة المواطنين واستعمال مفرط للقوة.
• وكانت التنمية الجهوية والمطالب المشروعة للتونسيين جميعا ومنها الحق في التشغيل وخاصة لابناء الجهات المهمشة من المحاور الرئيسية في هذا الحوار علاوة على اصلاح المنظومات العمومية من تعليم وصحة ونقل ورفض استعمال العنف ضد التحركات السلمية في تطاوين والقصبة ووفاء الحكومة بالتزاماتها وتعهداتها للتونسيين وضمان حق كل الجهات ومن ضمنها تطاوين في التنمية وحق أبنائها في الشغل والحياة الكريمة وتفعيل العدالة الانتقالية ومخرجاتها والعفو العام و ملفات الشهداء والجرحى ومكافحة الفساد في كل المواقع بجدية دون تردد وبعيدا عن الانتقائية وبذل كل الجهد من اجل ضمان استقرار البلاد واستقرار كل مؤسساتها في رئاسة الجمهورية والبرلمان والحكومة والشراكة الجدية والمتوازنة في اطار الاحترام المتبادل وعلى قاعدة انجاح الانتقال الديمقراطي واستكمال بناء المؤسسات الدستورية وفي مقدمتها المحكمة الدستورية وانجاز الثورة الاقتصادية والاجتماعية.

نور الدين البحيري
رئيس كتلة حركة النهضة
بمجلس نواب الشعب

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité