وطنية

كورشيد: ما ثمّاش حاجة اسمها وزير مكافحة الفساد و“يعز علي تكذيب رئيس الحكومة”

ميديا بلوس-تونس- اعتبر مبروك كورشيد اليوم الاحد 21 جوان 2020 ان الدولة اصبحت تسير من قبل مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” مذكرا بأن السلطة في اعلى هرم فيها ممثلة في رئيس الجمهورية ورئاسة الحكومة ردت على اشاعة تم تداولها على موقع فايسبوك مؤكدا ان القرارات اصبحت تتخذ من قبل فايسبوك ذاكرا كمثال على ذلك تخصيص وزارة لمكافحة الفساد.

وقال كورشيد في حوار لبرنامج 7/7 على اذاعة “اكسبراس”  ما ثماش حاجة اسمها وزارة مكافحة فساد .. انا لا افهم ايضا وجود هيئة لمكافحة الفساد ..تعرف من يحارب الفساد ؟ هو القانون والدولة .. لا انتظر لا سي شوقي الطبيب ولا الهيئة مع احترامي لهما …اكافح الفساد في وزارتي ثم احيل للقضاء .. عملنا وزير رفع الراية دون سواها يعني خيارات نعملو فيها متاع فايسبوك .. دولة تدير مواقع التواصل الاجتماعي.. اثرت على قرارات قيس سعيد ورئيس الحكومة .. فايسبوك اصبح يصوغ عقل السياسيين في وقت كان المفروض تصوغها الكتب والقراءات .”.

من جهة اخرى اكد كورشيد ان ملف رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بخصوص شبهة تضارب المصالح سيكون اخطر في صورة تأكد انه يملك اكثر من 30 في المئة من اسهم الشركة معتبرا انه “يعز عليه تكذيب رئيس الحكومة” وانه “سيأخذ على محمل الجد ما جاء على لسانه في حواره التلفزي الاخير حول امتلاكه 20 في المئة من الاسهم”.

واضاف ” المعلوم ان امتلاكه اكثر من 30 في المئة سيضعه في موضع التأثير في الشركة… هكذا تصبح العملية اخطر ومن يدعي عكس ذلك بخصوص عدد الاسهم التي يمتلكها فما عليه الا ان يقدم الاثباتات”.

اظهر المزيد

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité