الأخبار

سيارات “خردة” تباع بأسعار خيالية..وتونسيون يطلقون حملة “خلاها تسوس”

-مهدي الرياحي-

تحدثنا هذا الأسبوع عن الحملة التي انطلقت لمقاطعة شراء السيارات، والتي مست فئة واسعة من الشعب التونسي، خاصة مع الارتفاع اللامعقول لأسعار السيارات القديمة والجديدة، الأمر الذي يدعو للاستغراب، بإعتبار أن معظم دول العالم، وبالخصوص أوروبا تعيش انهيارا في سوق السيارات.

وبتصفحنا لما يعرض في المجموعة الخاصة للحملة، فقد وجدنا أن المنخرطين من مختلف الأعمار العمرية والاجتماعية، وكلهم مستاؤون من الأسعار المبالغ فيها، وخاصة فيما يتعلق بالسيارات القديمة، ونوعيتها.

عدد كبير من منخرطي الحملة، وضعوا إصبعهم على أهم المشاكل، حيث تساءلوا عن أسباب تواصل بيع سيارات ‘انتهى عمرها’ شكلا وعملا، وكيف يمكن لمركز الفحص الفني إعطائها رخصة للجولان مجددا، ومن هم “القشارة”، وكيف يمارسون عملهم دون رقيب وحسيب.

ويشار إلى أن الحملة قارب عدد منخرطيها الـ80 ألف، والرقم مرجح للارتفاع.

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité