رياضة

صراع محموم من أجل رئاسة الافريقي… النهضة تحرك الوزير قعلول لقطع الطريق على الشاهد

تونس – الجرأة نيوز

تحول ملف الأزمة التي يعيشها النادي الافريقي ان كانت المتعلقة بالجانب المالي او رئاسة النادي الى مركز اهتمام السياسيين حيث تسارعت التحركات الماراطونية من قبل رئيس الحكومة السابق يوسف الشاهد ووزير الرياضة أحمد قعلول المحسوب على النهضة.

هذه التحركات لا يمكن النظر اليها كونها بريئة بل وراءها “ان” كما يقال.

فالوزير قعلول وكما اوردنا سابقا في الجرأة نيوز يسارع للاتقاء بالأب الروحي للفريق حمادي بوصبيع بل يتوجه اليه الى مكتبه في مخالفة للتقاليد والبروتوكولات حيث جرت العادة ان الوزير يستقبل ولا يزور وهو ما يؤكد ان هناك هدفا مهما يجري وراءه وزير الرياضة ومن ورائه حركة النهضة.

وفق ما اعلن واوردناه فان الزيارة كان لها هدفان الاطمئنان على صحة بوصبيع والثاني تدارس مشاكل النادي وهي الوضع المالي والرئاسة.

الوزير لم يكتف بهذا اللقاء وانما ألحقه بلقاءات اخرى مع الرئيس الاسبق للنادي كمال ايدير المحسوب على حزب الشاهد وايضا مع رئيس رابطة الاحباء قيس خنيفر ثم مع رئيس الجامعة وديع الجريء.

السؤال هنا: عما يبحث الوزير تحديدا؟

من الجهة الاخرى فان الشاهد يتحرك هو ايضا في نفس السياق ولنفس الاهداف بلقاءات مكثفة .

ما نرصده من خلال كل هذا هو ان هذه اللقاءات من الحجم الثقيل تسارعت وتيرتها فجأة من الشاهد وقعلول وهي في الحقيقة بين النهضة وتحيا تونس لتؤشر كون الفريقين مصران على الفوز برئاسة فريق الشعب والأمر لا يمكن حصره في الجانب الرياضي الصرف بل ان رائحة السياسة تفوح .

هذا الامر يقودنا الى توجه اشرنا اليه سابقا وتأكد اليوم كون السباق والتنافس صار محموما من اجل رئاسة النادي الافريقي والفوز بشريحة عريضة من الانصار يتصور كونها ستتحول الى خزان انتخابي لهذا الحزب او ذاك.

أليس مهما هنا ان نتساءل: هل ان النادي الافريقي وهو احد اعرق الاندية والجمعيات في تونس صار عند السياسيين اداة ووسيلة في انتخاباتهم المستقبلية؟

علينا ان نذكر هنا ان ازمة النادي الافريقي ليست بالجديدة بل مرت عليها فترة طويلة لكن فجأة يتحرك السياسيون والاحزاب ليقطعوا الطريق على بعض وكان النادي الافريقي صار كعكة يتقاسمانها او غنيمة كل يريد الفوز بها واستثمار ذلك سياسيا وانتخابيا.

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité