وطنية

دردشة يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة/ صرنا نستحي من مناصرة الحق خوفا من شرهم الذي استفحل

كتب الطاهر بوسمة:

“التي لا تعرف كيف تندب لماذا يموت رجلها”

ذلك هو المثل الشعبي الذي يقال لمن لا يحسن التدبير ويبقى خارج اللعبة كما هو حالنا نحن فيما يجري الان بليبيا.ماذا جنينا من موقفنا السلبي الذي اجبرنا عليه هؤلاء الذين اصطفوا وراء دعاة الثورة المضادة الذين كانوا ينتظرون انتصار ذلك المارشال المنقلب على الشرعية والمسند بدون حدود من طرف قوى مضادة لثورات الربيع العربي التي باتت تؤرقهم ويخشون منها العدوى.

لقد بدأ هؤلاء بمصر وأعادوا فيها حكم العسكر، ولكنهم عجزوا عن افساد ثورات شعوب أخرى وعلى راسها تونس التي اعيتهم.

لم تستسلم تلك الجماعة المعززة بالمال والأعلام ووجدت لها عملاء ظهروا اخيرا في تلك الحملة المسعورة التي تحركت بشراسة، وخاصة بعدما سقطت قاعدة (الوطية)الغير بعيدة عن حدودنا الجنوبية مع ليبيا وكانت مركزا للتآمر علينا.

لقد جرت تلك القوى عندنا مجلس نواب الشعب وأدخلته في تخميره بحجة محاسبة رئيسه عن مكالمة قام بها مهنئا للسراج بعد انتصاره على ذلك المحور الذي بايع البعض منا مارشالا بالصوت وصورة، وتورطوا ورطونا في موقف لا يقل خزيا عن موقف اشباههم ممن اصطفوا علنا مع جزار سوريا وذلك بالتحول اليه لشكره على إبادة شعبه بالبراميل المتفجرة.

انه من سوء التدبير الذي أجبرنا هؤلاء عليه وبتنا بسببهم نستحي من مناصرة الحق خوفا من شرهم الذي استفحل بعدما تلقوا أكبر ضربة بانتصار الشق المعترف به دوليا والذي تعتمد سفراء اغلب بلدان العالم لديه بما فيها تونس.

كانوا يضغطون على حكومتنا حتى تنحاز لقوى الشر وقد ظهرت للعالم تمول وتدعم الثورة المضادة جهرا بالأعلام والميليشيات والسلاح بقيادة الامارات العربية والسعودية ومصر، ويتبعها الطابور الخامس.

لقد ضغط هؤلاء على مجلس نوابنا الذي عقد جلسة للعار والتنابز وتخلي عن نصرة الحق وفضل اتباع الباطل.

اما كان لنا ان نلتزم بما امرنا الله في كتابه العزيز وبقوله {وَإِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَى الْأُخْرى فَقاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلى أَمْرِ اللَّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُما بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ (9)}. الحجرات.

لقد خرجنا بغبائنا نهائيا من ليبيا، وبتلك اللائحة التي سقطت بالتصويت، ولكنها كانت الضربة القاضية لمستقبلنا في المدى القريب والبعيد، إذ لم يبق لنا ما نبيع أو نشتري بعدما فضلنا موقف المتفرج.

لقد نسينا حق جوارهم لنا، وواجب القربى ووحدة الدين واللغة التي ميزنا بها التاريخ والجغرافيا وفضلنا الحياد السلبي الذي لا يغني ولا يسمن، بذلك اخترنا مكاننا الغير الطبيعي في الخريطة.

ذلك هو السبب الذي اخترت له هذه الدردشة، وقلت لعلها تصلح تفريجا عن الخاطر، ولا عزاء لنا الا بقضم اصابعنا والاستغفار عما صدر من بعضنا في تلك الجلسة العامة التي ما كانت لتقع أصلا، لأنها اساءت لنا وبما استمعنا له فيها، لقد متع البعض فيها السنتهم وقعوا في المكروه، ونسوا ما امرهم به رب العزة في قوله تعالى (لا يحب اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعاً عَلِيماً) [النساء:148.  ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

                                                تونس في 6/6/2020

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité