وطنية

تونس تعد من بين 7 بلدان يمكن أن تصبح أفضل الوجهات السياحية عالميا بعد كورونا

  كشفت مجلة وموقع “فوربس” الأمريكي  ان تونس تعد من بين البلدان السبع التي لديها القدرة على أن تصبح من أحسن الوجهات السياحية في العالم ما بعد جائحة “كورونا” .

واعتبر موقع “فوربس”، “ان تونس منفتحه على شواطئ البحر الأبيض المتوسط الخلابة ولديها الآثار القديمة والمطبخ المغاربي وتقدم نفسها كوجهة للراغبين في اكتشاف ثقافة شمال أفريقيا النابضة بالحياة والفريدة من نوعها” .

وتعدّ تونس التي نحجت العام الماضي في استقطاب اكثر من 9 ملايين سائح، الى حد الآن، من البلدان الأقل عرضة لتفشي لجائحة كورونا رغم وجودها ضمن نطاق اوروبي موبوء ( اكثر من 1000 اصابة شفي معظمها ) .

واقرت وزارة السياحة، في اطار سياسة الدولة لاعادة افتتاح المنشآت السياحية، بروتوكولا صحيا للتعامل مع كوفيد -19 على مستوى الفنادق والاماكن السياحية واضافت “فوربس” انه بالنسبة للعديد من الزوار المحتملين، يعد الساحل الشاسع للبلاد نقطة جذب رئيسية – شبه الجزيرة الشمالية الشرقية، الوطن القبلي، المليئة بالشواطئ الرملية البيضاء المثالية مع العاصمة النابضة بالحياة في تونس على بعد مسافة قصيرة .

وتعد آثار قرطاج بالنسبة لهواة التاريخ والحضارات الانسانية واحدة من أهم المواقع الغنية بالكنوز الأثر التي يتوجب زيارتها في حين يمكن للمغامرين الأكثر جرأة أن يسافروا جنوبًا الى الصحراء اين يمكن التعرف ايضا على بقايا المساكن البربرية التاريخية وتقول المجلة انه بينما ” تكافح صناعة السياحة العالمية وسط هذا التباطؤ غير المسبوق، تستعد العديد من البلدان حول العالم لانتعاشة الزوار الدوليين بمجرد أن يصبح السفر أكثر جدوى – وهو ما قد يمثل لبعض البلدان، فرصتهم الأولى لتركز نفسها كمنطقة إقليمية رائدة .

وتضمنت قائمة الدول السبع التي وضعتها “فوربس” كوجهات سياحية مستقبلية كل من اثيوبيا وايران وميانمار (بورما) وجورجيا والفلبين وسلوفينيا وتونس.

وتخطط الحكومة التونسية، لاعادة فتح حركة الجولان بين الولايات بداية من يوم 4 جوان 2020 بما يؤشر على تقلص تاثير كوفيد -19 وسط ترقب لفتح الحدود بحلول 27 جوان 2020 بعد ان اغلقت منذ يوم 22 مارس 2020، بداية الحجر الصحي الشامل وشهدت تونس، خلال السنوات الاخيرة، انتعاشا لقطاع السياحة بعد تضرره من العمليات الارهابية التي طالت البلاد بعد ان تحسن المستوى الأمني مما عزز التوافد الاجنبي للاسواق الكلاسيكية وكذلك زيادة تدفق السياح الجزائريين وتعد “فوربس” احد وسائل الاعلام الأمريكية التي توفر المعلومات المالية والاقتصادية وتقوم كل عام برصد وإحصاء أرصدة أغنياء العالم وتمتلك فوربس 7 نسخ بلغات مختلفة

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité