الأخبار

الكرز..لماذا سمّي ب “حب الملوك”

حب الملوك” هو إسم لمجموعة من الشجيرات الاستوائية المثمرة والمعمرة. لا تكاد تنضج حتى تبشر بقدوم فصل الربيع. تنتمي هذه الشجرة إلى فصيلة اللّوزيات وتسمى أيضا “خوخ الدب” و”القراصيا” ومن هذا الاسم أخذت تسمية الكرز التي تعرف بها هذه الفاكهة في أغلب دول الشرق. تأتي هذه الكلمة من الفرنسية”cerise” التي تتدرج من الكلمة اللاتينية”cerasum” ويطلق عليه الإسبان إسم “كريزي” (cereza)وفي إيطاليا يسمونه “كراسا(cerasa)“، وجميعها تندرج ضمن الكلاسيكية اليونانية ”Cerasus.أما كلمة “حبّ الملوك” فقد ظهرت في المغرب ،ولساءل أن يسأل:ماهو أصل هذه التسمية؟ الإجابة قد تحيلنا على علاقة وطيدة بينها وبين الملوك فربما كانت فاكهتهم المفضلة أو سميت كذلك لارتباط تاريخها بأحد الملوك أو ربما كان غلاء ثمنها وراء أسطورة طريفة تعتبرها حكرا على الفئات الغنية.

في الحقيقة اختيار هذا الإسم لم يكن وراءه أي سبب من هذه الأسباب وقد نستغرب حين نسمع أن أساس الكلمة علمي بحت فهذه الفاكهة سميت كذلك لأنها تعالج مرضا يسمّى “الملوك” ويعرف أيضا باسم “النقرس” وللتوضيح هو آلام في المفاصل تنتهي عادة بأورام.

يوجد في العالم أكثر من عشرين نوعا من أنواع “الكرز” أو “حب الملوك” وأهم نوعين هما الحامض والحلو فالأول يتحمل درجة الحرارة أكثر من الثاني الذي يظهر في أواخر شهر ماي. وحسب رأي الباحثين في مجال الزراعة، كلما كانت الحبة مائلة للسواد،كانت أكثر حلاوة، والمعروف عن هذه الفاكهة أنها لا تدوم أكثر من شهر في الأسواق مثل المشمش لأنها تنضج بسرعة وفي وقت واحد كما أنها لا تبقى كثيرا في الشجرة.

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité