وطنية

قاعدة لوطية… وثائق خطيرة تورط الإمارات وتكشف حقيقة حفتر وداعميه

ميديا بلوس-تونس- قالت مصادر ليبية موثوقة، أن الجيش الليبي حجز في القاعدة العسكرية باللوطية، التي مؤخرا انتزعها من الجنرال المتمرّد خليفة حفتر، وثائق مخابرات بالغة الخطورة، تكشف حقيقة مخططات المنشق حليفة حفتر، وخصوصا الجهات الداعمة له في منطقة المغرب العربي وشمال إفريقيا. وأضافت المصادر، أنّ الوثائق تؤكد أنّ الجهات الأمنية والعسكرية التي كانت تقف وراء خليفة حفتر، كانت لها مخططات لا تقتصر على انتهاك سيادة ليبيا وثرواتها فقط، وتنصيب نظام عسكري استبدادي، ولكنها أيضا تستهدف مصالح وأمن الدول المجاورة، وخصوصا منها تونس. وتقول بعض المصادر، إن القوات التابعة لحكومة الوفاق الوطني، عثرت على وثائق تؤكّد تورّط جهات أجنبية في الهجوم الإرهابي الذي تعرّضت له مدينة بنقردان التونسية، القريبة من الحدود الليبية، قبل نحو عامين اثنين، والتي أفشلها أهلي المدينة بالتعاون مع الجهات الأمنية التونسية. وأنّ ذلك الهجوم الذي ألصق بتنظيم داعش الإرهابي، تمّ التخطيط له في قاعدة اللوطية، بهدف إرباك الوضع الأمني التونسي. وتؤكد مصادر مطّلعة، أنّ دولة الإمارات الداعمة لحفتر، أمرت المتعاونين معها في تونس، بإيقاف الهجمة الشرسة التي شنتها منذ أسبوع على تونس ومؤسساتها الدستورية، بالدعوة إلى الفوضى، وحلّ البرلمان، والدخول في حركة عصيان مدني، وقع الترويج لها، وتبنّتها بعض فصائل الحزب الدستوري المنحل وعناصر من اليسار الفوضوي المتطرّف. وتضيف المصادر، أنّ الدول المتورّطة تتفاوض مع الحكومة الشرعية في ليبيا، بهدف استرجاع تلك الوثائق، وعدم الكشف عن محتوياتها. وقد لوحظ توقّف هذه الحملة منذ يومين اثنين في تونس، بعد أن روّجت لها عناصر تصنّف نفسها من المعارضة. وتقول هذه المصادر، إنّ الأيام القادمة ستكشف مخاطر حقيقة، ومخططات تخريبية، كانت بعض الجهات والقوى الإقليمية تعدّ لها، لنشر الفوضى في المنطقة.

اظهر المزيد

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité