وطنية

بالفيديو: تساؤلات تلاحق رئيس جهة الشرق المدان بالسجن في قضايا فساد ، عن مصير 5 ملايير المخصصة للقفف التي لم يظهر لها أثر

منذ أيام والحديث يدور حول قفف مجلس جهة الشرق وسط المتابعين وعموم المواطنين في الواقع وفي العالم الافتراضي، والمجلس لم يبدي أي ردة فعل حيال التساؤلات التي طرحت بالحاح والتي تسائل تدبير هذا الملف.

فمجموع الأسر بجهة الشرق وفق آخر إحصاء للسكان والسكنى هو 494530 أسرة، وعلى إعتبار أن قفف المساعدات الغذائية التي تقدم من مختلف الجهات، تقدم للأسر، على أساس الفقر والحاجة، وحتى الهشاشة، وبالرجوع إلى بيانات المندوبية السامية للتخطيط فإن نسبة الفقر في الجهة بلغت 5,2 في المائة، وفق خرائط الفقر المعدة من قبلها، ونسبة الهشاشة 12,7 في المائة.

وبعملية بسيطة قد نجزم بأن الفئة التي تستحق أن تستفيد من قفف المساعدات الغذائية، قد تبلغ في أقصاها 25 في المائة من مجموع الأسر، أي 123632 أسرة، مع العلم أن حساب معدل الفقر والهشاشة يتم بشكل فردي.

أمام هذه المعطيات الاحصائية، نستحضر الدعم الذي خصصه مجلس جهة الشرق لاقتناء المساعدات الغذائية للساكنة المتضررة من جائحة كورونا، والمقدر بـ50 مليون درهم وفق ما أعلنه المجلس في وقت سابق في بلاغ له، منشور على صفحته على موقع الفايسبوك.

و بعملية حسابية أخرى، واستحضارا لقيمة القفة، التي اقتنتها بعض الجهات المماثلة، والتي لم تتعدى 400 درهم للقفة، وعلى أساس هذه القاعدة، نخلص إلى أن عدد القفف التي يمكن لجهة الشرق توفيرها هي 125000 قفة على الأقل، ذلك أن العدد يمكن أن يرتفع ويبلغ حتى 166666 إذا كان ثمنها 300 درهم.

كواليس الريف : منقول بتصرف

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité