وطنية

إعدام الملك الغابوي بكتامة لزراعة القنب الهندي

لاتزال جرائم الإعتداء على الغطاء الغابوي بكتامة متواصلة ، حيث سجل استنزاف عدة أشجار بغابة وحشية ، حيث وجدت بعض الجهات كامل حرياتها خلال فترة الحجر ، لتجهز على مساحة كبيرة من المجال الغابوي ، ورغم تقديم عدة شكايات في هذا الموضوع من طرف الساكنة غير أن المدعوون استمروا في سلوكهم المشين باجتثات عدة أشجار إضافية ، أمام الصمت المريب للسلطات الغابوية …!
وذلك من أجل إعمال عملية توسعة المجال وتحويله إلى أراضي قاحلة ،تمهيدا لاستغلالها في زراعة القنب الهندي ، وتشييد براريك قزديرية فوقها .
وتندرج هذه الجريمة ضمن مسلسل مستمر انطلق منذ شهور ، من طرف مافيا الغابة ، ونخص بالذكر السادة : محمد أحمد المكي/ محمد ابن أحمد الشام/ إابن محمد بن عبد القادر الملقب بالشيخ ، والذين يواصلون إعدام الملك الغابوي بشكل متقطع ، حتى لا يلفتون الإنتباه .
هذا وقد حذرت الساكنة من اغماض العين عن هذه التجاوزات الخطيرة في حق البيئة ، وهو ما سيؤدي مستقبلاً إلى اختلال التوازن البيئي والاقتصادي والاجتماعي بالمنطقة ، نظرا لما تلعبه الأشجار من أدوار مهمة في الحفاظ على الحياة الطبيعية .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité