وطنية

شارع الإستقلال بجماعة تمساوت بالحسيمة يثير السخرية

في الوقت الذي تعيش فيه جماعة تمساوت بدائرة كتامة إقليم الحسيمة ، على واقع غياب القناطر والمسالك المؤدية إلى مركز الجماعة بعد أن تبخرت أكذوبة طريق الأحلام المؤدية إلى بارنص والطريق الثانية المؤدية إلى إكاون عبر السواحل وازغار واكرسيف وابكاير وأسون ومرغن … فعوض أن يقوم المجلس الجماعي بإصلاح هذه الطرق المتردية وتعبيدها لتتخلص الساكنة من تلك الحفر ، فإنه أصبح يروج لشارع سماه على إسم الحزب المدبر للشأن العام المحلي بتمساوت (شارع الاستقلال) ، وقد كان ذلك حسب رواية أعضاء المجلس الجماعي جزءا لا يتجزأ من حصيلة عمل المجلس الذي ركب على مجموعة من المشاريع التي يعلم الجميع أنها قد خرجت من رحيم برنامج مشاريع منارة المتوسط ، واستفادت منها جماعة تمساوت على غرار جماعة الرواضي ، بعد أن حظيت المنطقة بدعم ليس بالهين من طرف مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة ، لاسيما فيما يتعلق ببرامج فك العزلة عن العالم القروي ، رغم أنه قد أصبح من السخرية اليوم أن يسمي حزب سياسي لم يقدم للمنطقة أي شيء يذكر شارعا بإسمه ، وكأن هذا الحزب قد أنهى جميع مشاكل ساكنة تمساوت ولم يبقى له إلا شارعا ليضمه إلى ملكه ، وقد أضحى من الواجب اليوم رد الاعتبار للعمل السياسي الأخلاقي والنبيل الذي يحترم ذكاء للمغاربة بعيدا عن لغة التهريج والركوب والمزايدات الفارغة.
يذكر أن جماعة تمساوت تعاني من مجموعة المشاكل المؤرقة ، والتي نذكر من ضمنها الصحة وضعف التعليم وغياب البنيات التحتية ، بالإضافة إلى سوء التدبير ، كما أنها تعد أفقر جماعة في الإقليم .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité