وطنية

مسؤولية عدم تسجيل العالقين بمليلية لإجلائهم لا يتحملها رئيس بلدية الناظور !!

بخلاف ما نشرته بعض المواقع المحلية الصغيرة بالناظور وحسابات الفايسبوك، من كون رئيس المجلس البلدي للناظور رفيق مجعيط ، الذي كان بدوره عالقا بمليلية ، قد مارس نوعا من الإنتقائية في حصر لائحة المستفيدين من عملية عبور المغاربة العالقين إلى مدينة الناظور، وبعد تحري من موقع “كواليس الريف” فإن مصادر موثوقة أكدت أن ما شاب العملية من عشوائية تتحملها جهات أخرى بدءا من عدم نشر أي إعلان يخص المغاربة العالقين بمليلية ، وكذا عملية تسجيلهم التي كانت عشوائية رغم أنه كان سهلا جدا حصرهم بشكل دقيق ولكون أغلبهم كانو بمراكز الإيواء تحت مراقبة وإشراف من السلطات الإسبانية.

وحسب نفس المصادر فإن رفيق مجعيط تطوع شخصيا بتسجيل أسماء العالقين رغم أنه لا يملك الصلاحيات للقيام بذلك واكتفى في حدود استطاعته بتسجيل الأشخاص الذين اتصلوا به لكونه كان ممنوعا من مغادرة منزله كغيره من العالقين بمليلية ، وتعاملت معه السلطات بمليلية كشخص عادي وليس كممثل لأي جهة ، مما تسبب في بقاء العديد من المغاربة عالقين بمليلية ، كما أن الجمعيات والدوائر التي كانت تتكفل بهم ، لم تسمح لأحد بلقاء المغاربة هناك .

وكما توضح عدة شهادات إستقاها موفد كواليس الريف من مدينة السعيدية، فإن كل الموضوعين رهن الحجر الصحي هناك ، فندوا تلك الإدعاءات جملة وتفصيلا ، بما في ذلك بعض الذين كانوا داخل المسجد بمليلية ، والذي زعم حسابات فايسبوكية أن لا أحد منهم إستطاع الخروج إلى المغرب ، وهذا في حده ، ووفق شهادة أخرى من الجمعية الإسلامية التي تأوي بعض الحالات من المغاربة العالقين في مليلية ، فإن أغلبهم لم يكونوا يحوزون جوازات سفر أو ضاعت منهم في ظروف غامضة ، وقد حاولت الجمعية المعنية بحسب ذات المصدر تسجيلهم ، إلا أنه إعترضتهم عدة صعوبات لغياب إثبات الهوية .

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité