وطنية

السعودية تعيش أزمة خانقة ، تقليص الرواتب ورفع الدعم عن المواد الأساسية

حالة من الشرود يعيش على وقعها سكان السعودية ، بعد أن أعلن وزير المالية رسميا عن التدابير التقشفية الجديدة التي تم إقرارها لمواجهة الأزمة المالية الخانقة التي ألمت بالمملكة بسبب تراجع أسعار النفط عالميا وتخفيض إنتاجها اليومي وإلغاء الحج والعمرة إثر تفشي فيروس كورونا.

الإجراءات الجديدة التي سيعاني منها المواطنون السعوديون طيلة الأشهر القادمة ستكون قاسية، حيث تقرر إلغاء منحة بدل غلاء المعيشة التي كان يستفيد منها الموظفون، مما يعني انخفاض رواتبهم بحوالي 2000 درهم مغربية شهريا.

وإلى جانب ذلك، قرر المسؤولون السعوديون فرض ضرائب علنيّة مُباشرة وأخرى غير مُباشرة، على المُواطن، أوّلها رفع ضريبة القيمة المُضافة ضِعفين إلى 15 بالمائة، ووقف كُل البدلات والعَلاوات لمُوظّفي القِطاع العام، ورفع قيمة الخدمات العامّة من ماء وكهرباء ومُواصلات وصحّة، وخفض شِبه كُلِّي للدّعم على السّلع الأساسيّة مِثل الأرز، والسّكر، والزيت والدّقيق، والمحروقات المدعومة من الدّولة.

هذا ومن المنتظر أن تؤدي هذه الإجراءات إلى موجة من الغضب الشعبي خاصة وأن المواطن هوم من دفع في الأخير الكلفة المالية للحرب على اليمن والتي أرهقت ميزانية الدولة ولم يكن عليه أي إجماع داخي، بالإضافة إلى المشاريع الاستثمارية السياحية الضخمة التي أطلقها بنسلمان بمنطقة نيوم والتي سيستفيد منها الأغنياء فقط.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité