وطنية

قلب تونس: مُستعدون للمشاركة في حكومة “وحدة وطنية”

ميديا بلوس-تونس- أكد رئيس كتلة حزب “قلب تونس” في البرلمان، أسامة الخليفي، استعداد حزبه للمشاركة في حكومة “إنقاذ” أو حكومة “وحدة وطنية”، مشيرا إلى أن التحالف الحكومي الحالي “ضعيف”.

وقال أسامة الخليفي، في تصريح لإذاعة “موزاييك أف أم”، اليوم الاثنين، أن تبادل التهم بين الأحزاب المكوّنة للائتلاف الحاكم، والأزمة الحاصلة داخله، تثبت أن حكومة إلياس الفخفاخ ”يتيمة” ولا حزام سياسي لها، وفق قوله.
وبيّن الخليفي، بأنّ دعوة الحزب إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لا علاقة لها بتقييم العمل الحكومي، لأنّ الوقت ما يزال مبكرا على ذلك، بل بسبب الأزمة السياسية داخل الائتلاف الحكومي.
وشدّد رئيس كتلة “قلب تونس”، على ضرورة استخلاص العبر من أزمة “كورونا”، مشيرا إلى أنّ حزبه قام بدوره في المعارضة وصوّت على تمرير مشاريع قوانين لتسهيل عمل الحكومة.
وتابع أسامة الخليفي، “لم نكن ولن نكون من الأحزاب التي تعطّل بل بالعكس نحن حزب براغماتي ونتعامل مع الواقع بواقيعية”، بحسب وصفه.
وكانت قد شهدت العلاقة داخل أحزاب الائتلاف الحاكم، وخصوصا بين “حركة النهضة” و”حركة الشعب”، توترا في الآونة الأخيرة من خلال حرب التصريحات بين قيادات الحزبين، بسبب بعض الملفات المناقشة داخل البرلمان، على غرار الاتفاقيتين التركية والقطرية.

اظهر المزيد

Tags

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité