وطنية

المغرب يقدم دعم ب 100 مليار للخطوط المغربية وشركات ذات الصلة

كشفت وزيرة السياحة فتاح العلوي، في مداخلة لها، خلال اجتماع للجنة القطاعات الإنتاجية، الذي خصص للدراسة والتصويت على مشروع قانون رقم 30.20 بسن أحكام خاصة تتعلق بعقود الأسفار والمقامات السياحية وعقود النقل الجوي للمسافرين، إن نصف المبلغ أي 500 مليون درهم خاصة بشركة الخطوط الملكية الجوية “لارام”، وأكثر من النصف يخص العملة الصعبة.

وحول الحج، أوضحت الوزيرة، أن المبالغ المدفوعة هي بين يدي “بريد بنك”، الأخير الذي له إمكانيات لإعادة دفع المبالغ للزبناء، والذين وضعو مبالغهم به سيتوصلون بتعويضاتهم”.

وأبرزت العلوي، أن هناك مقترحات أخرى قادمة وشاملة لمساعدة القطاع، لافتة إلى أن مشاكله هي أكثر من المشكل المتعلق بمقدمي خدمات الأسفار.

وتابعت أن الحكومة، ستعمل على تقديم دعم خاص للقطاع السياحي، ومساعدته على مدى أشهر، موضحة أن مشروع قانون رقم 30.20 بسن أحكام خاصة تتعلق بعقود الأسفار والمقامات السياحية وعقود النقل الجوي للمسافرين، لا يمكن أن يكون هناك مشكل في تنفيذه.

وقالت العلوي، إننا في في ظرفية استثنائية وليس هناك تقدير معين متى سنخرج من الأزمة، لذلك “تمت الموافقة في مشروع القانون المذكور على 30 شتنبر كآجال معقول، لأن توقعات المنظمة العالمية للسياحة أعطت تاريخ آخر شتنبر لتكون الحدود مفتوحة خاصة بين الدول المصدرة للسياح”.

وأوردت، أن ما بعد الطوارئ الصحية سنرى “القرارات وكيف سيتطور الوباء وسنكون مدركين إذا كان الخروج من الطوارئ سيكون شامل أو تدريجي”، مبرزة أن “الأسابيع الأولى ما بعد الطوارئ سيكون لنا نظر في القرارات التي سيتم اتخاذها، وبالتالي فآخر شتنبر سيكون آجال معقول لأنه ابتداء من اخر يونيو سنعرف كيف ستكون الحالة وسيكون لنا تصور عنها، والتاريخ من فاتح مارس لآخر شتنبير يظهر أنه آجال معقول لمعرفة كيفية التعامل واستهلاك السياحة في الأشهر المقبلة”.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité