وطنية

مقتل باحث بالولايات المتحدة كاد يتوصل لنتائج مهمة عن كورونا و الغموض يلف الجريمة

أ- ف-ب :
قتل باحث صيني بجامعة بيتسبرغ، ولاية بنسلفانيا الأمريكية، كان على وشك التوصل لنتائج مهمة جدا تتعلق بفيروس كورونا.

وأعلنت شرطة الولاية أنه تم العثور على جثة بينغ ليو البالغ من العمر 37 عاما بمنزله في بلدة روس تاونشيب، بعد ظهر يوم السبت الماضي، بعد أن قام رجل يدعى هاو غو، 46 عاما، بإطلاق النار عليه ثم انتحر.

وقالت الشرطة إن ليو توفي متأثرا بجراحه، بعد أن أُصيب برصاصات في الرأس والرقبة والجذع، بينما كانت زوجته غائبة عن المنزل، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وأكدت أن ليو، الذي يعمل أستاذا مساعدا في قسم الحوسبة البيولوجية في كلية الطب بجامعة بيتسبرغ، وغو يعرفان بعضهما البعض، مشيرة إلى أنها لم تتوصل بعد إلى دافع القتل.

وبعد ساعة من العثور على جثة ليو، عثر على هاو جو (46 عاما) ميتا داخل سيارته على بعد أقل من ميل من منزل ليو.

وأفاد المحقق في شرطة روس تاونشيب بريان كوليب، لمحطة “إن بي سي” أن الرجلين كانا يعرفان بعضهما.

من جهتها، قالت الجامعة في بيان إن ليو كان على وشك التوصل لنتائج مهمة للغاية عن الآليات الخلوية (بيولوجيا الخلايا) التي تكمن وراء عدوى فيروس كورونا، والأساس الخلوي للمضاعفات التالية.

وأضافت الجامعة: “سنبذل قصارى جهدنا لإكمال ما بدأه ليو”.

وحصل ليو، وهو مواطن صيني، على درجة البكالوريوس والدكتوراه في علوم الكمبيوتر في جامعة سنغافورة الوطنية، ثم قام بدراسات ما بعد الدكتوراه في جامعة كارنيجي ميلون المرموقة في بيتسبرغ.

وانضم إلى الجامعة قبل 6 سنوات، ومضى في تأليف كتاب مشترك وأكثر من 30 منشورا، وكسب سمعة كباحث جيد ولاقى احترام زملائه.

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

Fermer

Adblock détecté

S'il vous plaît envisager de nous soutenir en désactivant votre bloqueur de publicité