خالد الكريشي عن التفويض: زيدونا في المدّة وزيدونا في الصلاحيّات

ميديا بلوس-تونس- هي إذا عمليّة ابتزاز وإحراج ومناورات لا دخل لها بالحرب على كورونا، أن تطلب التفويض في معركة تُجنّد لها الجميع، فتلك شطحة خارج السياق، أمّا ما هو خارج كلّ السياقات بل خارج قانون الجاذبيّة، أن تعود إلى البرلمان لتمدّد في التفويض وتوسّع في الصلاحيّات وتشحن ذلك بمجموعة من المفردات التي تؤشّر إلى أنّ الحرب على الوباء ستفشل إذا لم تتوسّع الصلاحيّات ويتمّ التمديد في مدّة التفويض وأنّ من يعترض سيكون المسؤول عن فشل المعركة!! تلك وقفة دوريّة أخرى وغرفة سرّيّة أخرى ومن قتل أخرى ومن سفر أخرى وغرفة سوداء أخرى وملفّات سرّيّة أخرى وتعلّات أخرى.. تلك تسمى “زيد الدڨيڨ زيد الماء”.
قال نائب “حركة الشعب” خالد الكريشي أنّ ” الصيغة المصادق عليها في البرلمان حول مشروع التفويض للحكومة غير كافية لا من حيث المدّة ولا المجالات” ثمّ ماذا يا خالد؟ ثمّ أضاف ” أنّ المجالات المصادق عليها تظلّ محدودة جدّا ولا تستجيب لمتطلّبات المرحلة الدقيقة والحرب الحقيقيّة التي تخوضها البلاد ضدّ وباء كورونا” ثمّ ماذا يا خالد؟ ثمّ أكّد نائب حركة الشعب التي دشّنت المطالبة بحكومة الرئيس، وذهبت قياداتها إثر الانتخابات مباشرة إلى بيت قيس سعيّد في الغرض، أكّد أنّ ” نوابا سيقدّمون مقترحات خلال الجلسة العامّة للترفيع في الأجل إلى شهرين وإلى توسيع المجالات بما يضمن للحكومة ولجميع القوى محاربة هذا الوباء.”، وكيف نبرّر كلّ ذلك يا خالد؟ قالها قيادي “حركة الشعب” الذي لا يفوته التبرير أنّ “الحرب تتطلّب وحدة قيادة وأسلحة في علاقة بالترسانة التشريعيّة.. وأعتقد أنّ هناك بعض التنقيحات التي يجب إدراجها”.. تمديد وصلاحيّات وتنقيحات!!! لقد تطوّر الأمر وخرجنا من الحرب على كورونا وأصبحنا نتحدّث عن حركة تصحيحيّة تشبه إلى حركة 13 تشرين 1970!
من الحرب على كورونا سنجد أنفسنا في تحالفات كارثيّة بين لجان شعبيّة وحركات تصحيحيّة تقود الثّورة المضادّة تحت جناح خنفوس ووهان، فشلوا في انقلابات الثكنات فشلوا في مراودة الجيش التونسي، فشلوا في الاختراق عبر النقابات الأمنيّة، فشلوا عبر بن زايد ودحلان والسيسي راهنوا حتّى على حفتر فخابوا.. ثمّ ها هم يراهنون على الوباء، كلّ الأسلحة يستعملونها من أجل العبث في خاصرة الانتقال الديمقراطي، الدبّابات والبيانات والإضرابات ثمّ وأخيرا الفيروسات!!!!

نصرالدّين السويلمي

اظهر المزيد

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *